7 بنات صالحات , من هم ٧ بنات الصالحات

فى السبع فتيات جميع جمعة تقوم الناس بلزيارة و الهو و الفرح  و يقومو بصلاة الجمعة هنالك و يزورو المقام ٧ بنات

داخل مقام “السبع بنات” فالمنيا،

 


كان محمد عطيه 34 عاما)

قد جثا و هو يدعو الله ان ينعم عليه بالبنين،

 


عقب زواج دام 4  سنوات

من دون انجاب.

فى زيارتة الأولي للمقام،

 


نذر عطيه نذرا اذا استجاب الله له و أنجب

طفلا فسيزور “السبع بنات” جميع اسبوع و سيجلب اطعمة =و يوزعها

علي الزوار.

“لم يأذن لى الله سبحانة و تعالى بالإنجاب بعد زواجى بأعوام عدة”،

يقول عطيه لرصيف22 مردفا: “لم اتوقف عن المحاوله حتي نصحني

الأقارب ان اذهب الى مقام السبع بنات،

 


لما به من روحانيات عالية

ودعوات مستجابة،

 


وعللوا هذا باستشهاد نساء صالحات خلال فتح

مصر”.

يضيف عطية: “ربنا اكرمنا و أنجبنا و كان على نذر جميع جمعة،

 


وأنصح

أصحابي ان يأتوا الى هنا لأن المكان مبارك”.

طقوس للإنجاب و الشفاء و الزواج

فى اللحظات الأولي من بزوغ شمس يوم الجمعة من جميع اسبوع

يذهب الناس الى مقام “السبع بنات” فقريه البهنسا لدعاء الله

طلبا للإنجاب او الزواج.

من جهته،

 


لا يفوت محمد جلال اسبوعا من دون ان يزور القريه اتيا

من قريه ابو العودين فالمحافظة ذاتها،

 


فللبهنسا مكانه كبار في

قلبة اذ يجد بها رائحه صحابه الرسول،

 


كما يخبر رصيف22.

وتقول الروايه ان الصحابي عمرو بن العاص ارسل نحو 5 الاف صحابي

إلي البهنسا عام 21 هجريا/ 642 ميلاديا لمحاربه الرومان و فتح

المدينه التي كانت بوابه صعيد مصر.

 


وسقط فمعركه البهنسا نحو

500 جندى و صاحب راية،

 


ومنذ هذا الحين اكتسبت المدينه قداسة

لدي المواطنين لضمها قبور اشخاص يعتقد انهم رأوا الرسول

وتعاملوا مع الصحابة.

يؤمن جلال ان الدعوه مستجابه فتلك المنطقة،

 


لاحتواء المكان

علي علامات روحيه ظاهره اذا ادي الشخص طقوسا معينة،

 


ويشير

إلي ان النساء يأتين من شتي بقاع الأرض من اجل الإنجاب و الشفاء

من الأمراض عبر الدحرجه بشكل افقى على الرمال التي تحيط

بمقام “السبع بنات”،

 


موضحا ان “الدحرجه لا تقتصر على النساء

اللواتى يرغبن بالإنجاب،

 


بل يمارسها جميع من لدية رجاء الشفاء من

مرض معين”.

ويتكون مقام “السبع بنات” من قبه تحتوى على ثلاثه اضرحه و ثلاثة

أخري فالخارج حول السياج الحديدى و السابع بجوار السياج،

 


وتحيط

بالمقابر السبع رمال الصحراء.

تبدا الطقوس التي توارثها المترددون الى المكان و طوروها من زيارة

الأضرحه و دعاء الله بجوارها،

 


ثم الشرب من البئر التي يعتقد ان

الصحابه شربوا منها،

 


ثم الذهاب الى الرمال و النوم بشكل افقي

ووضع اليد على الرأس و التدحرج ذهابا و إيابا مرتين او ثلاثا،

 


حتى

تحيط جسد المتدحرج “الرمال التي احتضنت الدماء الطاهرة”

حسب اعتقاده،

 


وبذلك يحقق الله له ما يرجوه.

من هن السبع بنات؟

ينتشر اسم “السبع بنات” فاماكن عده فمصر،

 


وعلي سبيل

المثال لا الحصر يوجد فمدينه بورسعيد “مستشفي السبع بنات”

القبطي،

 


وفى القاهره مقام “قباب السبع بنات”.

فى القاهرة،

 


يرجع المقام الى العام 400 هجري خلال حكم الحاكم

بأمر الله.

 


وبحسب المقريزى فكتابة “الخطط المقريزية”،

 


فإن

الحاكم امر بإعدام 7 شقيقات صالحات عقابا لوالدهن،

 


وبعد ذلك

أراد التكفير عن ذنبة فبني لهن 7 مقامات بقباب

7 فتيات صالحات

,

 


من هم ٧ فتيات الصالحات




135 مشاهدة

7 بنات صالحات , من هم ٧ بنات الصالحات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.