يوم الأحد 10:47 صباحًا 29 نوفمبر، 2020

انا اعرف ليش الرجل يعدد زوجاته وعندي الحل

آخر تحديث ب1 نوفمبر 2020 الأحد 12:57 صباحا بواسطه رهف

لا تجعلي نقص بحياة زوجك , انا اعرف ليش الرجل يعدد زوجاتة و عندي الحل

في بعض الاحيان يفكر الزوج بالزوج للمره الثانية =و لكي تتجنبى حدوث هذا كملي القراءة

 

منذ حوالى 10 سنيين و أنا ابحث حولى من الحكايات المختلفة التي اسمع عنها او اسمعها من

أصحابها او صاحباتها الذين كانوا طرف بالزواج المتكرر و من القنوات الفضائيه للمجلات

للمواقع توصلت قبل فتره عن الأسباب التي تجبر الزوج للزواج على زوجتة . و أنا متاكدة بهذه

الأسباب اشد الاقتناع و أعتبر ذلك سبق ادبى انوى ان شاء الله ان اصنع منه كتاب من نوع كيف

تحافظين على زوجك لك فقط

لذا فإن حقوق الطبع محفوظة

أولا ما هي الدوافع التي تدفع الزوج للزواج من اخرى؟

أحب ان اقول لك لا تلبسى اقوى الثياب و لا تشترين البرفانات الغاليه و الكريمات المثيره شكولاتة

وفراوله و خرابيط و لا تتعلمي فن الطهى و لا تنظفى ملابس زوجك و لا تستيقظين من فراشك باكرا لصنع فطورة و لا

بس انتبهى لما سأقوله لك:

وصانا الاسلام نحن المسلمات بالعديد من الوصايا و هذا لحياة زوجية سعيدة انا لم اعدك

بحياة زوجية سعيدة بل قلت عندي الحل الي ما يخلى زوجك يفكر يتزوج عليك يعني تطبيق

وصايا الدين الإسلامي يعدك بالاثنين.. الحياة السعيدة و أيضا لو قمتى فيها لن يفاجئك زوجك

بالزواج من ثانية =قد تقول قائله بنفسها هنالك العديدات من الملتزمات تزوج عليهن ازواجهن

بل ربما يصبح اكثر من تزوج عليها زوجها تكون من الملتزمات و ذلك كذلك له تفسير عندي سأذكره

أقول لك ان بعضهن لا يعلمن انهن لا يفعلن ما سأنبة عليه قادما انهن ينفذن تعاليم الشرع لكن

فهمن لكيفية التنفيذ الصحيحة ربما يشوبها بعض الخطا مع احتمال وجود النيه الحسنه و الصادقة

من قبلهن. يحتاج الرجل من المرأه لأشياء عديدة و لو لم تستطع المرأه منحة اياها ربما يتأثر و تقل

سعادتة او توجد المشاكل بينهم ..تذكرى قلت ان الحل عندي لعدم التعداد و ليس لحل المشاكل

كلها.. اذن ربما يتقاضي الرجل عن نواقص زوجتة بعديد من الأمور و يبقي متحسر و لا يفكر في

زوجه ثانية =متي تحقق له مطلبان رئيسيان فقط وهذا الذي توصلت له نجد ان بعض الرجال

فى غايه الوسامه و زوجاتهم غير جميلات و لا مشكلة .. زوجات لا يهتممن بالبيت و لا بالأطفال

وكل يوم من جاره لجارة..ولا مشكلة.. زوجات لا يعرفن صنع قهوه بالبيت و كله على الخدم و

تنفق اموال زوجها بالرايحه و الجايه و لا مشكلة.. و زوجات… و زوجات … و لا مشكلة الرجل فقط

يريد اولا المتاع الحقيقي بالعلاقه الحميمه ثانيا احساسة بأنة مقبول من زوجتة و أنها تشعر

انة رجل له قيمتة فقط ذلك ما يريدة بإصرار و لن يتنازل عنه و سيظل يبحث عنه باي لحظة

سيفقدة سواء ببداية زواجة او بعد ان يكون بالستين من عمرة لن يتسامح و لن يعمل

للعشره و الأبناء و الزوجه الحبيه اي اعتبار لو فقد هذين المطلبين … و إليكم التفصيل: من حقوق

الزوج على زوجتة بديننا الحنيف ان المرأه تجيب زوجها لو طلبها للفراش و من تتمنع تلعنها

الملائكه حتي تعود. و أيضا من حقوقة الطاعه ..لها ان تبدى رأيها و تعارضة فقد كانت امهات

المؤمنين يناقش الرسول عليه السلام و هو مرسل من الله سبحانة و تعالى و لكنهن اخيرا يمتثلن

لأمرة ..فللزوجه حق ابداء الرأى فكم من الزوجات عاقلات و صاحبات خبره و لكن لو اختلف الزوجان

الزوجه الطاعه و ليس التشبت برأيها لأنة ارجح حسب ما تعتقد كل قصص الزوجات اللاتى تزوج

عليهن ازواجهن بمنتدانا و بو اقعنا بالحياة تقول الزوجه الله يشهد انني لم انقص من

شيئا بدلاله اقوال اهلة و أهلى و من حولنا و هو نفسة يذكر هذا . هل قالت واحده انا التمس له

العذر لأنى قصرت بكذا؟؟ لم يحدث اتذكر واحده فقط قالت نعم يوجد عذر شرعى و قمت

بنفسي بتزويجة و هو يحبنى و ذكرت على ما اعتقد انها لا تنجب و إن كنت اعتقد ان مسألة

الإنجاب ربما يشتهيها الرجل لكن التعداد احدث ما يفكر فيه بسبب الخلفه و قد الحاح زوجتة في

الزواج مره ثانية =للإنجاب هو ما يدفعة للتعداد و ليس رغبتة الحقيقيه بالتعداد . سؤال هل

هؤلاء النساء كاذبات اكيد لا و لكن اما انهن لا يعرفن انهن مقصرات . لأنهن يجهلن الاحتياجات

الحقيقة للرجل او تعتقد انها تقوم بما ينبغى عليها فعلة و هي بالحقيقة تقوم بعكس ذلك

وإليكم مزيد من التفصيل: نأتى لتحقيق السعادة الحميميه الحقيقيه اري انها الشغل الشاغل

لفتيات هذي الأيام كلهم اعتقادا بأن الأجانب لا يعددون الزوجات لأن زوجاتهن مغريات و جميلات

ويعرفن الفنون التي نجهلها نحن العربيات المسلمات ..وينسون او لا يعلمون ان الأجانب لهن

خليلات دائمات او ان الرجل ربما يذهب بنهاية اليوم مع زميلتة بالعمل الى مشوار سري

نص ساعة لأنها برأيهم مجامله لها على اناقتها لهذا اليوم مثلا .. لهذه الدرجه تكون بساطة

اقتراف الفواحش مع الأخريات و لهذه الدرجه الخيانة تكون متكرره و ربما تكون هذي الزميله زوجة

اخر شياكة

لرجل احدث ينتظرها بالمساء فهن ليس اروع حال منا و رجالهم ليسوا اروع حال من رجالنا.

المهم الكل يسأل كيف افعل و ماذا افعل و كيف…. و تعتقد الواحده بأنها لو لبست ملابس جميلة

واهتمت بنظافتها و رائحتها و عملت كل التهاويل بغرفتها ان زوجها يرفعها لمرتبه المثيرات في

ذهنة .. و تمثل عليه دور الغانيه المتأججه و قد هي لا تشعر بأى سعادة جنسية فقط لتعجبه

(هذا ما قالتة العديدات هنا و بغير ذلك المنتدي هل تعرفون ان الرجال كذلك يمثلون هو يرى

حرصها و تمثيلها فلا يحب ان يبدو امامها بأنة ليس رجل بما به الكفايه و بعد ان تتم العملية

تعتقد هي بنجاحها و تري بنفسها فشلة بامتاعها حقيقيا و هو يشعر بأنة كان الفارس

أمامها بما لاحظة عليها و رغم وجود ما يدل على استثارتة و تحقق المتعه له بما تعرفون من دلائل

… لكن الواقع ان هنالك حد ادني من المتعه يشعر فيه الزوج و هنالك حد اقصي هذي الجمله الأخيرة

أنا اخترعتها و لا اعرف لو يوجد ما يقابلها بهذه الأمور لكن مقال فيافى الموجود بالمنتدى

فتح لى ذهنى و أعطانى الحلقه المفقوده التي كنت ابحث عنها بهذا المقال تقول فيافي:

أن المرأه ربما لا تعلم ان فيها خراب و هذي كلمه بالطب الشعبى يقصد فيها وجود مشاكل في

ما يخص جهاز المرأه التناسلي . له تأثير كبير على حملها و ولادتها و ..و..و..و..ومن ضمن هذه

الأمور تمتع زوجها فيها بالفراش . و ربما تجهل المرأه ان فيها مثل هذي العله لأننا نقرا بالكتب

العلميه ان المرأه جزء سالب بالعملية الحميميه و أن الرجل هو من يستطيع او لا يستطيع

القيام بهذه العملية و المرأه التي توجد فيها مثل هذي المشكلة مهما بذلت و تفننت و تعطرت

وتجملت ستمتعة قليلا و لكنة سيظل يشعر بنقص جنسي لأنة لم يرتوى كمن يأكل طعاما ليسد

الجوع لكنة غير لذيذ او من يشرب ما ء غير نظيف و لا بارد لمجرد عطشة و يظل جوعة الحقيقي

وعطشة يحتاج لمن تروية و سيبحث عنها بكل الزوجات او الخليلات حتي يجدها. اخطاء اخرى

لازلنا نتحدث بالمطلب الأول للرجل و هو المتعه الحميميه كنت اقول ان بعض النساء من باب

عدم منع الزوج من حقة لا يقلن لا ابدا بينما تكون احيانا كلمه لا … اجمل من نعم عند الزوج.

وهل يجرى الرجل الا و راء المتمنعات من النساء و لكن لا المحرمه تلك التي تشعر الزوج بأنة غير

مرغوب فيه او تحديا او عقابا او ضررا له … لكن كلمه لا لها فن يجب على الزوجه اتقانة لإسعاد

زوجها و لتصبح من حسناتها كأنها نعم يمكنها قولها بكيفية يشعر زوجها بمقدار حبها و بدون نفور

مثلا ربما تفتعل انه رأسها يؤلمها و تأخذ يدية و تضعها على رأسها و تطلب منه ان يرقيها او يعمل

مساج لها و تقبل يدة سيشعر انه نبيل لعدم طلب الجماع بهذه الليلة و يمكن بيوم اخر

تقول بدلال انها ليست مستعده و أنها تعدة بليلة ثانية =تكون من احلى ليالية و سينتظر هذا

الوعد بكل شوق و فرح . و طرق ثانية =اخجل من ذكرها المهم عليها ان تكون لبقه و محبه لزوجها

أثناء قول لا و لا تنوى قولها الا لإسعادة و ليس انتقاما او رد فعل او … فالأعمال بالنيات ..انتبهن.

لرجل يصدق العيوب التي تتهمة فيها زوجتة حتي لو لم تكن حقيقة بل ربما تكون زوجتة ظلمته

بهذه التهمه لكن يكفى ان تقول انه هكذا فيعتقد ان هذا صحيح و لكنة لا يعلن هذا لذا عندما

نزيد من همه الزوج يرتفع و عندما نحبطة ينخفض . …. ملخص الكلام السابق هو ان الطاعة

وخفض الصوت و الاحترام و عدم تقديم المشوره بصورة تنبية و اضح من اهم الأسباب التي تجعل

الزوج يشعر انه مهم عند زوجتة و لن يبحث عن ثانية =بحالة حصولة على هذي المشاعر من

زوجتة الأولي اسباب احدث يشعر الزوج بعدم قوامتة على المرأه لو نفذة سيشعر بهذه القوامه و لو

لم يقوم فيه سيفقد ذلك الشعور الرائع الذي لا يستغني عنه الرجل و ربما اشارت لها احدى

الأخوات من ضمن الردود السابقة هذي النقطه ذكرها القرآن الكريم و كافى ذكرها بالقرآن ان

نؤمن بأهميتها و هي اقران القوامه على المرأه بالنفقه عليها . فالرجل متعتة الحقيقة في

الإنفاق على المرأه و المرأه متعتها بالأخذ من الرجل فحتي الزوجات الغنيات و الموظفات

يسعدهن كذلك ان الزوج يخصص لهن مرتب و لو بسيط و ان يقدم لهن هدايا بالمناسبات

المختلفة . و الرجال بعضهم يعرفون ان متعتهم بالنفقه فنجدهم يعطون المرأه المال بدون

صعوبه و يشعرون بالمتعه بالمقابل و هنا لن اتحدث عن هؤلاء الأزواج فالمسأله تبدو طبيعية

فى حياتهم و غالبا لا مشكل بينهم

 

انا اعرف ليش الرجل يعدد زوجاتة و عندي الحل

انا اعرف ليش الرجل يعدد زوجاتة و عندي الحل

تعدد الزوجات .. قضية كل عصر  الجمال.نت

صورة photos

23 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.